الثلاثاء، 17 فبراير، 2009

مدخل...حذاري بأن تدع اداة قياسك...عقلٌ...وعمرقلوبٌ وقلووبٌ زوايها ريبة وأخرى بياض طيبه...وجه بشوش ...واخرى حرفة اتقنتها..طيبةٍ مزيفه أتقنتها تلك الصنعه الحمقاء...؟بشرٌ قُلوبهم خاوية من المصداقيه ونُبل الصدقخطاءٌ وألف خطاء حين نضع اداةُ قِياسُنا نحوِهم...مظهرٌ جميل نعتمدُ عليه تجاههمفجمال ِ المظهر لا يقاسُ ..بأداة ربما..يكون زوايا مظلمه لا تصلُ لها تلك الأداة ..
خلف الجمال المقاس فكم..مظهرٍ جميل...داخلهُ قبحٌ مرصعُ بالجواهرزمن ٌ..غريب يحمل اسفاره وتلك الحقائب حتي اختلط الحابلُ بالنابل فأصبحنا نشعر ُبالفقدان المميت.أنسان تخلى عن المصداقيه .ولسان حلاوته اللطف بالقول .سلمٌ صعوده ((الكذب)) سلمٌ نزوله((حرف ٌ كسم الأفعي ))قلوبٌ فقدة ترجمان الحنان..باطنها سراً مدفون يصعب قياسه بمقياس الحنانوظاهرها لؤلؤ ٌ مكنون شعاعه بريق مزيف منهميطعنك بسنة الرمح ويلوثك بتلك الكلمهخيانه خنجرها لك صُنعقلوبٌ ضاحكه ...تتصنعُ عالمٍ من السعادة يسكُنها بضحكة ..ثم ابتسامه...فضحكة تلك القلوب قناعٌ تمسك بها...قِناعٌ با ابتسامهوقِناعٌ طلائهُ الحزن وغصة المٍ دفينقلوبٌ تنبضُ بمقياس الحياة...كم من القلوب تعفنت دواخلها مات الضمير قبره الاحاسيس زهُقت الانفاس من داخلهافلا زالت تنبض بتلك الحياة كفنها قماشٌ أبيض رُشة اطرافهِ بكحلٍ أسوديقيسون البياض بالنقاء ...والسواد بالخبثولكن... تبقى الفوارق علامة...استفهااام؟...أحبائي...الى متى تبقى القلوب ها كذا....؟الى متى نقول تتغير وتتبدل الاحوال...؟حلقة مبهمه ندخل داخلها فنصبح بتلك الدوامه معهملا نستطيع الخروج حتى وان حاولنا...
مخرج....كم من العقول والاعمارالصغيره رجحت بكفتهاالبراعهوكم من عقولاً كبيره يحملها اناس كبار ولكنها....تحتوى الفراغ